الأربعاء، 5 نوفمبر 2014


 اطار عمل اسكرم (سكروم) SCRUM هو واحد من اشهر اطر العمل المرنة Agile frameworks في تصنيع البرمجيات ان لم يكن اشهرها. الجدير بالذكر اني اكاد اجزم انه حتى اولئكم الخبراء في هذا الأطار لايكادون يعرفون معنى هذه الكلمة :)
بصراحة لم يمر على هذا الأمر مرور الكرام، ومنذ بدأت دراسة هذا الأطار في عام2010  وانا اسأل نفسي « ما معنى كلمة سكرم (سكروم) ، او ما هو مرادفها في اللغة العربية» ، او ماهي الترجمة الحرفية لها !!!

لا اسعى لتعريب المصطلح ولايشغلني هذا، رغم اني من انصار تعريب العلوم، لكني فقط اريد ان افهم.
 
ربما سمي كذلك لأن اول من اخترعه كان اسمه اسكرم (سكروم) :) !!!
لالالالا لايبدو لي هذا كاسم شخص ...
هل هو مصطلح علمي متقدم في هندسة البرمجيات ... ربما يكون اختصار ، وكل حرف يرادف كلمة .... يبدو كذلك فعلا !!!

دعنا نسأل الخبير اللغوي "مترجم جوجل"  ...
...
.....
لقد ترجمها "سكروم" ...عرف الماء بالماء بعد الجهد !!!
لكن الغريب هو توصيف المترجم  الذي بدا لي مشتتا واكثر غموضا !!!!
بحثت في صور جوجل، فوجدت معظم الصور لفرق رياضية في رياضة الركبي، والصور كلها عنف وتداخل ومشاكل ... يبدو ان جوجل يواجه مشاكل فنيه، فهو لا زال لا يعلم ان الأسكرم (سكروم) مصطلح في هندسة البرمجيات !!!
...
...
فلنغير منهج البحث والتقصي قليلا ونحاول ان ندخل معطيات اخرى في عملية البحث...

مبدئيا ، لماذا نشأ اطار عمل الأسكرم (سكروم) ؟ لابد ان هناك حاجة دعت اليه !!! ماهي اذن ؟
...العاملون المخضرمون في مجال البرمجيات يدركون ان نسب نجاح مشاريع البرمجيات قليلة جدا، وانها في احسن الحالات ما تواجه مشاكل في زمن التسليم وميزانية المشروع !!! وبعد فترة ادركنا ان ادارة عملية البرمجة بالشكل النمطي الموضح في الشكل اسفله هي عملية فاشلة..


لقد اصبح هذا النموذج تراثيا، ولايعدو كونه نموذجا ايضاحيا او row model !!!
فالواقع ان كل شئ في دورة البرمجة متغير.
  • المدخلات والتي تمثل احتياجات العميل متغيرة دائما.
  • التقنيات التي نصنع بها البرامج ولغات البرمجة وقواعد البيانات وانظمة التشغيل ...متغيرة

انها بيئة عمل قاسية ومعقدة، فالمبرمج يحاول دائما ايجاد حل لمشكلة دائمة التغير بوسائل متغيرة دائما !!!

 الا ان حل اي معضلة يكون في تبسيطها ... والقاعدة الأولى انه لابد للحل ان يكون مرنا جدا ليتعامل مع كل هذه المتغيرات، من هنا خرج لنا اطار عمل الأسكرم، وهو اطار عمل وليس منهج عمل ليتيح لك قدرا من الحرية في التعامل، وهو اطار عمل يتعامل مع حقيقة ان المشاكل دائما ماتحدث في دورة تصنيع البرمجيات، ولذلك يجب علينا ان نكون يقظين، ونجتمع دائما وبشكل دوري، وعلى فترات قصيرة، وان نراجع دائما ما بنيناه ونتواصل بشكل دائم مع العميل ونبني البرامج في صورة مخرجات صغيرة تجتمع سويا وتكبر ككرة الثلج حتى يتم المنتج النهائي.

كعادتي سرحت بكم بعيدا عن موضوعنا الأساسي وتفرعت بكم في موضوع اخر :)

الأسكرم هو بالفعل مصطلح رياضي وليس هندسي في الأساس، ويبدوا اننا من اخطأنا وليس الأخ جوجل، وهو مصطلح نشأ في رياضة الركبي، وهي رياضة عنيفة جدا، حيث يتلقف اللاعبون الكرة ويحاول فريق الخصم ان يمنع وصول الكرة الي حدوده، وفي سبيل ذلك، فالعنف مسموح :)
ولأن العنف مسموح، فحدوث امر كما في الصورة ادناه، امر ليس متوقعا فقط، بل هو دائم الحدوث، ولايمكن لمدرب ان يتعامل مع هذه اللعبة ويفترض انه يمكنه ان يمنع حدوث مثل هذه المواقف.
وحين يتصاعد الموقف وتقف الكرة، ويتراكم اللاعبون فوق بعضهم، يقوم الحكم بفك هذا الأشتباك من خلال وضعية الأسكرم، كما في الصورة التالية
هذه التشكلية تسمى اسكرم (سكروم) :)
وكما نرى فهي تعبر عن حالة تشابك وصراع، وليس من المنطقي لمن يمارس هذه اللعبة ان يفترض ان هذه الحالة لن تحدث او انه يمكنه ان يتجنبها ...لايمكنه ذلك مطلقا...

كذلك البرمجة، لايمكنك ابدا الأفتراض ان المشاكل والصدامات والتغيرات لن تحدث في دورة العمل، واننا يمكننا ان نضع خطة عمل محكمة تمكننا من تجنب المشاكل ... لايمكن ان يحدث هذا .... لا بد ان نتعامل مع حقيقة ان الأسكرم سيحدث...
لابد ان نكون بالمرونة الكافية ونتقبل حدوث الأسكرم ونتعامل معه بإيجابية ....

على المستوى الشخصي، فإن الأسكرم يعبر عن حالة تشابك، فهو عندي اطار عمل التشابك او اللخبطة او اللخفنة أو اللعبكة او الخربطة او الشنكلة ... :) احب ان اسمع من القارئ المصطلح الدارج في لغته العامية او الفصحى والمعبر عن هذه الحالة، ولاتنسى ان تكتب اسم بلدك..

لايهدف هذا المقال لتعريب المصطلح، ولست افضل ذلك، فكلمة اسكرم متعارف عليها دوليا، فهي بنفس الأسم في الصين واليابان وكوريا والمانيا والبرازيل ... الخ، هذه فقط محاولة للفهم وترسيخ مفهوم المصطلح لا اكثر.

5 comments:

إرسال تعليق

Subscribe to RSS Feed Follow me on Twitter!