السبت، 1 أكتوبر 2016


هذه المرة لم اخطط للكتابة ... لكن جاءني تعليق من صديق مقرب على مقالي السابق "بداية تطبيقنا للفكرة" نصحني فيه ان اضع مقاييس لمستوى اولاد وتطور معرفتهم بعد فترة من التجربة ...
فكرة المقياس مهمة جدا ... لكن كيف يمكن ان اضع اسسها ؟!!!
انا هاقدم في هذا المقال مقترح ... واسعد بالطبع بتعليقاتكم وتوجيهاتكم ومقترحاتكم

البداية عندي بدأت في اني احدد ... ما الذي هربت منه في التعليم النظامي ؟ وما الذي اطمح ان اجنيه في التعليم المرن؟
هربنا من ايه
1- هربنا من النظام اللي بيقدر الطفل اللي عنده ذكاء لفظي فقط وحفيظ ... وغير كدا يبقى فاشل
2- هربنا من مدرسين غير كفأ
3- هربنا من ارهاق اولادنا بواجبات منزلية لاطائل منها ، وبتضيع وقتهم
4- هربنا من اثار سلبية كثيرة على نفسيتهم

نطمح في ايه
عكس كل ماسبق ... اكتشاف مواطن القوة والذكاء عند اولادنا، تنمية هذه المهارات، تنشئة طفل سوي نفسيا.

بصراحة لم اجد شئ كمي استطيع ان اقيس بها كل ماسبق !!! ... وقررت اني مش هاستسلم :)

احد اهم مميزات التعليم الأمريكي انه قائم على المشاريع ...  يعني ايه مشروع؟ ... 
هاشرح دا بمثال عملي من منهج العربي في رابعة ابتدائي :) ... في درس بيتكلم عن مدينة الأسكندرية والأثار اللي فيها. ... بعد نهاية الدرس في سؤال اخير بيقول ... اكتب اهم المعالم التي وردت في الدرس ورتبها زمنيا واكتب نبذه عنها.  ... اجابة السؤال دا غير موجودة في الدرس اصلا، عشان كدا هاتلاقي كل المدرسين هايهملوه ، لكنه ، ومن الناحية التربوية ، سؤال مقصود جدا ومش غلط.
المقصد منه ان الطالب يقوم بمشروع على السؤال دا وكل واحد واجتهاده.

مع بنتي هانشتغل على الآتي:
1- بنتي هاتدخل على جوجل وتبحث عن صور لمعالم الأسكندرية وبعض المعلومات عن كل معلم تشمل تاريخ الأثر والحقبة الزمنية التابع لها ولماذا تم بناءه
2- هاتطبع الصورة ، وتلصقها على لوحة كبيرة مرتبة وفقا لتتابعها زمنيا
3- هاتكتب المخلص اللي جمعته عن كل معلم بأسلوبها.
4- هاتزين اللوحة
5- هاتقف امامنا وتشرح شغلها
دا مشروع تم فيه اختبار اكثر من مستوى تفكير (هانتكلم عن مستويات التفكير لاحقا) واكثر من مهارة ... قام الطفل بالبحث، والأختيار، والتعامل مع محركات البحث، والطباعة، والتلخيص، والتزيين ، والتقديم والشرح. بالطبع لن تقوم بكل هذا بمفردها ، انا وزوجتي هانتدخل كثيرا في دعمهم

المفروض في التعليم المرن انه يكون فيه كمية مشاريع كبيرة وكثيرة في كل المجالات. المشاريع دي هي اللي بتربط العلوم ببعضها في ذهن الطفل، وبتبرز نقاط قوته.
 يتبقى نقطة وحيدة ومهمة في المشاريع، هي مجموعات العمل. اي يقوم كل طالب بشرح مشروعه وابراز مابراه من نقاط القوة، او ان يكون هناك بعض المشاريع يعمل عليها فرق عمل وليس طالب واحد. ... وهنا يأتي دور التنسيق مع اسر ثانية متبنية للفكرة وتريد تطبيقها حتى يتم التنسيق بينهم .... بالمناسبة دي احنا لازلنا بنبحث عن مجموعات :)

احنا ماخرجناش عن الموضوع ... انا كنت عاوز اقول انك تقدر تقيم نجاح التجربة من عدمه بعدد المشاريع اللي قام بها الطالب وعدد الرحلات العلمية والأستكشافية :)
لازم على اخر السنة يكون الطفل عنده مجموعة من المشاريع في صورة لوح ومذكرات وماكيتات ومجسمات ... الخ ... ودي تربويا بيسموها الــ student portfolio .. او ملف الطالب

التقييم يكون على عددها وتنوعها واحساسك فعلا بأنك بدأت تكتشف اولادك، واحساسك انهم بدأوا ينوروا مش ينطفوا 

ودمتم سالمين



2 comments:

إرسال تعليق

Subscribe to RSS Feed Follow me on Twitter!